سياسة

الجزائريون يصوتون في انتخابات محلية تفتقد الحماسة..

 

 

يشارك في الانتخابات نحو 50 حزباً و4 تحالفات، إضافة إلى قوائم المستقلين؛ للتنافس على مقاعد 1541 مجلساً شعبياً بلدياً و48 مجلساً شعبياً ولائياً.

يستعد أكثر من 22 مليون جزائري للتصويت، الخميس 22 نوفمبر 2017، في انتخابات تفتقد الحماسة؛ من أجل اختيار أعضاء المجالس البلدية والولائية، بعد حملة انتخابية لم تلقَ صدىً كبيراً.

ويشارك في الانتخابات نحو 50 حزباً و4 تحالفات، إضافة إلى قوائم المستقلين؛ للتنافس على مقاعد 1541 مجلساً شعبياً بلدياً و48 مجلساً شعبياً ولائياً.

وفتحت مكاتب الانتخابات أبوابها منذ الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي (7.00 ت.غ).

حزبا جبهة التحرير الوطني الحاكم منذ استقلال البلاد في 1962، وحليفه التجمع الوطني الديمقراطي، هما الوحيدان اللذان لديهما تمثيل في كل أنحاء الجزائر. أما أحزاب المعارضة الرئيسية، فلم تتمكن من تقديم مرشحين سوى لأقل من نصف المجالس البلدية.

ونددت هذه الأحزاب بالعراقيل الإدارية التي واجهتها أمام تشكيل قوائم مرشحيها في بعض الولايات (المحافظات).

وبلغ عدد المرشحين للانتخابات البلدية نحو 165 ألف شخص، يتوزعون على 10 آلاف قائمة، بينما تقدم للترشح للمجالس الولائية 16600 في 600 قائمة، بحسب الأرقام الرسمية. لكن هذا العدد الهائل والمتنوع من المرشحين يقابله عدم اكتراث بالاقتراع لدى الناخبين.

 

 

الملك يدخل على خط أزمة المغاربة المحتجزين في ليبيا

 

 

كشف مصدر حكومي رفيع لموقع "الجريدة" أن الملك محمد السادس أعطى تعليماته لوزارة الخارجية والوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة من أجل تتبع وضعية المغاربة المحتجزين والعالقين في ليبيا.

المصدر ذاته، أوضح أن بعض المشاكل التقنية واللوجيستيكية من قبيل التأكد من هوية المحتجزين، والحيلولة دون تسلل بعض المتشددين والجهاديين هي ما يؤخر عملية الترحيل، لكن السلطات المغربية تشتغل بجد على الموضوع، وسيرى الحل حال الانتهاء من هذه الإجراءات.

يذكر أن 200 مغربي لازالوا محتجزين في مراكز مكافحة الهجرة غير الشرعية بليبيا ينتظرون ترحيلهم إلى أرض الوطن، خاصة بعدما قامت دول أخرى بترحيل مواطنيها كساحل العاج وسيراليون، والجزائر

في السياق ذاته، توصل موقع "الجريدة" بتسجيل صوتي جديد لمغربي محتجز في مركز زوارة  كشف فيه أن المحتجزين سيدخلون في إضراب عن الطعام حتى الموت، إن لم يتم ترحيلهم، خاصة أن عددا من الدول الإفريقية قامت بترحيل رعاياها.

وكان المغاربة المحتجزون في ليبيا قد وجهوا نداء استغاثة للملك محمد السادس والحكومة المغربية من أجل التدخل لدى السلطات الليبية وترحيلهم إلى أرض الوطن.

وكان موقع "الجريدة" قد بث شهادات لمغاربة محتجزين في ليبيا كشفوا فيها أنهم تعرضوا للاحتجاز من طرف عصابات الهجرة السرية، وتم بيعهم كالعبيد، قبل أن يتم ربط الاتصال بعائلاتهم وإرغامهم على دفع مبالغ مالية لمحتجزيهم .

وكانت الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة قد أصدرت بلاغا يوم الجمعة الماضي قالت فيه "إنها تتابع عن كتب وضعية المغاربة العالقين بليبيا، وتشتغل بجدية كبيرة وبتكامل تام مع كافة المؤسسات الأخرى المعنية بهذا الملف قصد إنجاح عملية ترحيل المواطنين إلى أرض الوطن في ظروف تحفظ سلامتهم " .

وأبرز البيان أن هذه الخطوة ستتم "على غرار العملية السابقة التي أسفرت عن إعادة ما يناهز 200 من المواطنين قبيل عيد الأضحى المبارك، وذلك بتخصيص طائرتين خاصتين استأجرتهما الوزارة أنذاك لهذا الغرض”. وقالت الوزارة إنها "حريصة أن تتم هذه العملية وفق الآليات التي ستضمن نجاحها" . وشدد البيان إلى أن "عملية ترحيل المواطنين المغاربة من ليبيا تحظى بالأولوية".

 

 

سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة : هذه هي دواعي الزيارة الأخيرة لكوهلر إلى الصحراء

 

 

صرح سفير فرنسا لدى الامم المتحدة فرانسوا دولاتر، الأربعاء 22 نونبر، بأن الزيارة الأخيرة للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء، هورست كوهلر، تندرج في إطار "الزخم الجديد" لتسوية هذا النزاع.

وقال دولاتر في تصريح للصحافة قبيل بدء اجتماعات ومشاورات مجلس الأمن، "فيما يتعلق بقضية الصحراء، سنجري مشاورات هامة، وهذه هي المرة الأولى التي يقدم فيها السيد كوهلر، المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام، إحاطته لمجلس الأمن".

وأضاف دولاتر "نعتقد أن هذا الامر مهم (...) وأن زيارته الاخيرة للمنطقة تندرج في إطار الزخم الجديد الذي يعرفه هذا النزاع، والذي نرحب به بشكل ايجابي".

وفي تصريح مماثل، أفاد السفير الايطالي لدى الامم المتحدة، سيباستيانو كاردي، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن لشهر نونبر، أن السيد كوهلر الذي أنهى للتو جولة في المنطقة، سيشرح للمجلس "أفكاره وخططه عقب اللقاءات التي عقدها في المنطقة".

وذكر أن مجلس الأمن "سيطلع على الإحاطة الأولى لهورست كوهلر الذي عاد للتو من جولة في المنطقة إثر تعيينه من قبل الأمين العام في غشت الماضي، وسيوضح لنا أفكاره وخططه عقب لقاءاته في المنطقة".

من جانبه، قال سفير السويد لدى الأمم المتحدة الذي تحظى بلاده حاليا بمقعد في مجلس الامن كعضو غير دائم، "إننا ندعم بقوة إعادة إحياء مسلسل" تسوية قضية الصحراء.

وأضاف في تصريح للصحافة، "نتطلع الى الاجتماع بالمبعوث الشخصي الجديد خلال إحاطته الاولى للمجلس، ونحن نؤيد بقوة إحياء هذا المسلسل، وسنسعى الى منحه دينامية جديدة".

ومن المقرر أن تجرى المشاورات المغلقة للسيد كوهلر مع أعضاء مجلس الأمن في وقت لاحق من نهار اليوم، وذلك عقب اجتماع للمجلس حول الوضع في العراق.

 

 

المنتدى الاقتصادي العالمي لـ "الجزائر": حذار من تنامي البيروقراطية والرشوة و الفساد

 

 

اعتبر المنتدى الاقتصادي العالمي في آخر تقرير له، لشهر نونبر 2017 ، أن البيروقراطية غير الفعالة والفساد و الرشوة، إضافة إلى القروض البنكية أو الوصول إلى التمويل المصرفي، يشكل أبرز الكوابح التي تعترض تنافسية الاقتصاد الجزائري، في وقت صنفت الجزائر في المرتبة 86 عالميا من مجموع 137 دولة في ترتيب التنافسية لسنتي 2017-2018.ووفقا لتقدير الهيئة الدولية التي تضم مجموعة كبيرة من صناع القرار الاقتصاديين والخبراء الأخصائيين، فإن مؤشرات عديدة تكشف عن ضعف الأداء لاقتصاد الجزائر ومناخ الأعمال والاستثمار،من اهمها عدم الاستقرار في السياسات المعتمدة، ثم التضخم والسياسات الجبائية وضعف القدرة على الإبداع والابتكار والقيود المفروضة على قوانين العمل وسياسات الضبط المتعلقة بالعملة وتحويلها.
ويلاحظ أن آراء المتعاملين ورجال الأعمال ركزوا في تقييمهم عن العوائق التي تعترضهم في الجزائر على مجموعة من العقبات، أولها البيروقراطية غير الفاعلة بـ18.9 نقطة من مجموع 20، تليها الرشوة والفساد بـ12.8 نقطة من مجموع 20، فصعوبة الوصول إلى القروض البنكية والتمويل المصرفي بـ11.8 نقطة من مجموع 20، فيما جاء عدم الاستقرار التشريعي والتنظيمي في الرتبة الرابعة بـ9.4 نقطة والتضخم بعدها بـ7.7 نقطة.
ولوحظ تأخر الجزائر في ترتيب الكثير من المؤشرات المعتمدة، وعددها يفوق 100 مؤشر تتفرع عن المؤشرات الرئيسية الـ12، فقد جاءت الجزائر مثلا في المرتبة 101 بالنسبة لمؤشر حماية الملكية وفي المرتبة 92 في حماية الملكية الفكرية و83 في مؤشر تحويل الأموال العمومية و92 في مؤشر دفع العمولات والرشاوى، بينما احتلت الجزائر الصف 91 في استقلالية العدالة و64 في المحاباة في القرارات الرسمية والحكومية و75 في مؤشر فعالية الإنفاق العمومي.
ويكشف التقرير عن تجاوز المغرب للجزائر في المؤشر العام للتنافسية، حيث احتلالمغرب المرتبة 77 مقابل تصنيف الجزائر في الرتبة 86، و احتلت تونس المرتبة 95، فيما جاءت مصر في المرتبة 100.
يذكر ان المنتدى الاقتصادي العالمي هو منظمة قائمة على العضوية، تضم في عضويتها ألف من كبرى شركات العالم ،و هذه الشركات مصنفة ضمن أعلى الشركات في مجال عملها وتلعب دور القيادة في صياغة مستقبل صناعتها والمنطقة التي تعمل بها وتعتبر قلب نشاطات المنتدى ودعمها هو الأساس في إيجاد حلول عالمية مناسبة لتحسين وضعية العالم.

 

ترامب يعين أخيرا سفيرا بالمغرب

 

عين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أخيرا، سفيره بالمغرب، وهو رجل الأعمال المعروف ديفيد فيشر، خلفا لدوايت بوش.

وأكدت وسائل الإعلام الأمريكية، أن فيشر الذي عرف في مجال السيارات، منح لترامب 250 ألف دولار من أجل حملته الانتخابية، والتي فاز بعدها برئاسة أمريكا على حساب هيلاري كلينتون.

 

 

مثلث تجارة المخدرات من قادة البوليساريو

 

 

محمد لمين البوهالي وزير دفاع البوليساريو الذي اقيل من هذا المنصب ، ورفض بقوة وجبروت تقلد منصب وزير مدني ، وقد اعتقد البعض عن خطإ انه تمت الاستجابة لضغوطه " القبلية " فقط ، ولذلك استحدث لإرضائه منصب عسكري على المقاس قائد اللواء الاحتياطي!!!
ولأن الحقائق عنيدة أبت الا ان تجعل من احداث السمارة الاخيرة وتدخله ( محمد لمين البوهالي ) المباشر لإطلاق سراح قريبه ( التاغي البوهالي ) بالرغم من توقيفه وسيارته الرباعية الدفع التي كانت محملة بكميات من المخدرات ، ورغم ان توقيف قريب محمد لمين البوهالي تم ايضا امام شهود عيان ، و بعد ان روع ساكنة هذا المخيم ، وطاردته امام الجميع سيارة الشرطة .. اقول إن الأحداث السابقة بتسلسلها ابت الا ان تكشف وبالواضح والملموس أين تكمن قوة الرجل محمد لمين البوهالي وجبروته التي ليست فقط بنية البوليساريو القبلية ولكن تجارة المخدرات التي يحميها مثلث قوي داخل قيادة البوليساريو ، وواقعة السمارة كشفت لمن يحتاج الى ذلك احد أعضاء هذا المثلث الخطير.