رياضة

رئيس برشلونة: والد ميسي وقع تجديد عقد ابنه

 

بدأ جوسيب ماريا بارتوميو رئيس برشلونة المنافس في الدوري الاسباني لكرة القدم، في استرضاء مشجعي فريقه، بالإعلان عن أنه تم بالفعل تمديد التعاقد مع نجم الفريق ليونيل ميسي لخمسة أعوام، قائلا إن والد اللاعب هو من وقع على التمديد نيابة عن النجم الأرجنتيني.

وكان برشلونة أعلن في يوليوز الماضي، أنه مدد تعاقده لأربع سنوات مع هدافه التاريخي ميسي حتى 2021، لكن عدم صدور تأكيد رسمي بعد ذلك أثار قلقا لدى القاعدة الجماهيرية للنادي الكاتالوني، بالنظر إلى أن الموسم الحالي هو الموسم الأخير في عقد اللاعب الأرجنتيني.

وقال بارتوميو عبر تلفزيون كاتالونيا، إن الصفقة تمت بالفعل وإن العقد الجديد ينتهي في 2022.

وأضاف “سنلتقط صورة رسمية لميسي وهو يوقع على العقد. لكن لا داعي للتعجل في ذلك.. نأمل أن يتم ذلك قبل نهاية العام الحالي لكن العقد نفسه وقعه الوالد نياية عن اللاعب إلى جانب العقود الخاصة بمؤسسة ميسي وبحقوق صورة اللاعب”.

 

 

لاعب المنتخب والجيش الملكي في ذمة الله

 

توفي صباح اليوم الخميس، لاعب المنتخب الوطني وفريق الجيش الملكي أحمد الرموكي.

وسلم الرموكي الروح لبارئها، بعد معاناة طويلة مع المرض في السنة الأخيرة، حيث كان يرقد بالمستشفى العسكري بالرباط.

وبدأ أحمد الرموكي مشواره الطروي مع فريق رجاء أكادير، الذي حقق معه الصعود الى القسم الوطني الأول موسم 1983-1984، قبل أن ينتقل إلى فريق الجيش الملكي حيث أحرز معه مجموعة من الألقاب.

كما لعب للمنتخب المغربي في الثمانينيات حيث كان ضمن التشكيلة التي نالت الميدالية الذهبية لدورة ألعاب البحر الابيض المتوسط سنة 1983 بالدار البيضاء.

وفاز الرموكي مع فريق الجيش بالبطولة الوطنية سنوات 1984-1987-1989 و كأس العرش سنوات 1984-1985-1986، كما توج إلى جانب الفريق بكأس إفريقيا للأندية البطلة سنة 1985 ، فضلا عن لعبه نهاية الكأس الإفريقية-الأسيوية.

ولعب الراحل أيضا في صفوف فريق الكوكب المراكشي قبل أن ينهي مسيرته الكروية بفريق حسنية أكادير. أما مشواره مع المنتخبات الوطنية، فبدأه مع منتخب الفتيان ثم منتخب الشبان وبعده فريق الأمل رفقة الزاكي بودربالة التيمومي السحاسح وكريمو وخالد الأبيض وأسماء كثيرة.

وإلى جانب فوزه رفقة المنتخب الوطني بالميدالية الذهبية للألعاب البحر الأبيض المتوسط، توج الرموكي بلقب دورة الصداقة بالصين سنة 1978. وسيتم تشييع جثمان الفقيد بعد ظهر اليوم بمقبرة حي الرياض بالرباط.

 

 

المنتخب يتقدم في ترتيب “فيفا” الجديد

 

تقدم المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، في ترتيب الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، الجديد، الصادر اليوم الخميس.

وأصبح الأسود يحتلون الرتبة 56 عالميا، والعاشرة إفريقيا، بعدما تقدموا 4 رتب، مستفدين من الفوز على مالي بستة أهداف لصفر بالرباط، ثم التعادل دون أهداف مع المنتخب نفسه بباماكو، برسم إقصائيات كأس العالم روسيا 2018.

إفريقيا، حافظ مصر على الصدارة، رغم تراجعه 5 رتب في الترتيب العالمي، ليستقر في المركز 30، أمام تونس (31 عالميا) والسنغال (33 عالميا) والكونغو ونيجيريا والكامرون وبوركينا فاسو.

عالميا، استرجع منتخب ألمانيا صدارة الترتيب، متفوقا على البرازيل المتراجع إلى الرتبة الثانية، أمام البرتغال والأرجنتين وبلجيكا وبولونيا وسويسرا ثم فرنسا.

أوربيا، حقق منتخب بلجيكا قفزة مهمة، من الرتبة التاسعة عالمية إلى الرتبة الخامسة، فيما جاء ثالثا أوربا، وراء ألمانيا والبرتغال.

 

 

"الفيفا" تكشف موعد الملحق الأوروبي للمونديال

 

 

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأربعاء أن قرعة الملحق القاري المؤهل إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، ستسحب في 17 تشرين الأول/أكتوبر في مدينة زوريخ السويسرية.

 

وتختتم التصفيات الأوروبية في 10 تشرين الأول/أكتوبر، ويتأهل بموجبها بطل كل من المجموعات التسع مباشرة إلى النهائيات، بينما تخوض أفضل ثمانية منتخبات تحتل المركز الثاني فيها الملحق عبر مباراتي ذهاب وإياب في 9 و14 تشرين الثاني/نوفمبر.

 

وستوزع المنتخبات الثمانية في الملحق على مستويين حسب ترتيبها في تصنيف الفيفا في 16 تشرين الأول/اكتوبر. وبموجب القرعة، سيلتقي منتخب من المستوى الأول مع آخر من المستوى الثاني.

 

وتأهل منتخب أوروبي واحد حتى الآن الى النهائيات هو المنتخب البلجيكي (المجموعة الثامنة)، الذي انضم إلى المنتخب الروسي المشارك حكما لكونه البلد المضيف، وذلك قبل جولتين من النهاية.

 

 

صور ملعب 26 مارس بباماكو الذي سيحتضن مواجهة مالي والمغرب

 

 

وصل يوم أمس الأحد 03 شتنبر، لاعبو المنتخب الوطني المغربي  إلى العاصمة المالية باماكو لخوض مواجهة الإياب برسم الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثالثة من الإقصئيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

 

ويواجه المنتخب المغربي، نظيره المالي، على أرضية ملعب 26 مارس ببماكو، في مواجهة سيكون عنوانها "الظفر بثلاث نقط لا غير".

 

وكان المنتخب المغربي قد فاز في مواجهة الذهاب التي جرت الجمعة الماضي على أرضية ملعب الامير مولاي عبد الله، بسداسية تاريخية.

 

ويحتل المتتخب المغربي  المركز الثاني في مجموعته برصيد خمس نقط، خلف الكوديفوار المتصدر بسبع نقط.

 

وفيما يلي بعض الصور لملعب 26 مارس ببماكو:

 

 

 

قنبلة “صونارجيس” تنفجر على الطالبي ولقجع

 

 

 

أزمة الأندية وسوء استثمار الملاعب أغرقا الشركة
ديونها بالملايير وجدل حول إستراتيجية المركبات الكبرى

يلف غموض كبير مصير الشركة الوطنية لبناء وتدبير الملاعب “صونارجيس”، التي تقترب من إعلان إفلاسها، بسبب المشاكل المالية التي تعانيها، بعدما فاقت ديونها 5 ملايير.
وحسب معطيات حصل عليها “الصباح”، فإن جامعة كرة القدم، التي ألمحت في وقت سابق إلى استعدادها لتولي الإشراف على ملاعب الشركة الثلاثة (مراكش وأكادير وطنجة)، تواجه مشاكل قانونية في تولي هذه المهمة، مرتبطة بالوضع القانوني للجامعة والشركة معا، وأخرى مالية بسبب التكلفة الكبيرة للملاعب الثلاثة التي تشرف عليها الشركة، وتراكم الديون، وارتفاع المصاريف، وصعوبة استثمار الملاعب في أنشطة أخرى، وضعف العائدات، وصعوبة استخلاصها.
وأعلن رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، في تدخله أمام البرلمان، أن الوزارة بصدد بحث صيغة لمراجعة وضعية الشركة، ملمحا إلى إمكانية حلها، أو تفويتها إلى الجامعة، نتيجة تكلفتها الكبيرة، وعجزها عن تحقيق التوازن المالي، ما جعل الشركة والملاعب التي تدبرها عبئا كبيرا على مالية الدولة.
وأدى هذا الوضع، إلى تغير موقف الجامعة، التي أصبحت تتهرب من تحمل المسؤولية، في الوقت الذي لم يعد للوزارة أي خيار، غير حل الشركة أو إعادة هيكلتها، وترشيد نفقاتها، وافتحاص ماليتها، بشكل يسعف في تخفيض تكلفتها الحالية، والتي تصل إلى مليار و700 مليون سنتيم سنويا.
ويتعذر على الشركة إيجاد حلول للأزمة الحالية، بالنظر إلى عدة عوامل، مرتبطة بصعوبة استغلال الملاعب في أنشطة أخرى غير كرة القدم، ما يؤثر على العائدات، إذ تضطر الشركة إلى خفض واجبات كراء الملاعب، ومع ذلك تعجز الأندية عن صرف ما بذمتها، ما يدفعها إلى اللجوء إلى القضاء أحيانا، لاستخلاص مستحقاتها، كما حدث أخيرا مع الكوكب المراكشي، الذي يستغل ملعب مراكش.
ولم يعد بإمكان “صونارجيس ” تدبير النفقات المرتبطة بالسير العادي، والتي تصل إلى مليار و800 مليون سنتيم سنويا، وتهم تغطية مصاريف التنقل وكراء السيارات والحراسة والتنظيم ونظام المعلوميات والإنارة والماء وتعويضات الموظفين والمستخدمين.
ويطرح إفلاس “صونارجيس ” علامات استفهام حول الجدوى من إستراتيجية الملاعب الكبرى في المغرب، والتي بنيت على دراسات أثبتت أنها خاطئة، إذ تكلفت مالية الدولة اعتمادات كبيرة، دون معرفة أو تحديد الجدوى والأرباح من وراء تلك الملاعب، في غياب أي فرص أو قدرة على استثمارها وجعلها ذات مردودية بشكل دائم، كما هو الحال في أوربا وأمريكا، حيث تدر الملاعب عائدات كبيرة، نتيجة سياسة استغلالها والمرافق التي تتوفر عليها.
وفي المقابل، تخلى المغرب عن إستراتيجية “ملاعب المدن ” أو “الملاعب الحضرية “، على غرار ملاعب مرشان بطنجة، والانبعاث بأكادير، والحارثي بمراكش، والملعب البلدي ببركان، وملعب المسيرة الخضراء بآسفي، وملعب البشير بالمحمدية، والشرفي بوجدة، وهي ملاعب أثبتت أنها تناسب الوضعية الاقتصادية لكرة القدم المغربية، لكن أغلبها يوجد اليوم في وضعية صعبة، مقابل التهافت على المركبات والملاعب الكبرى، رغم ما تكلفه من خسائر.